هيئة الشباب الكويتية إتاحة الفرص للشباب المتطوع للقيام بدورهم في تمنية المجتمع

  •  04/12/2018

اكد مدير عام الهيئة العامة للشباب عبدالرحمن المطيري ان حرص الهيئة على تنظيم العمل التطوعي وتوحيد جهود جميع الجهات الفاعلة بهذا المجال لخلق الفرص والمساحات امام الشباب المتطوع للقيام بدورهم المهم في تنمية وازدهار المجتمع. وقال المطيري في كلمته في الحلقة النقاشية ( نحو تطوع احترافي مستدام) والتي اقيمت مساء اليوم الثلاثاء في المكتبة الوطنية ان هذه الحلقة التي تصمنت اربع جلسات عمل بمشاركة مجاميع شبابية تطوعية و العديد من جهات الحكومية و الأهلية و القطاع الخاص والتي هدفت للاستماع لآراء وتطلعات الشباب في تطوير ودعم العمل التطوعي. ولفت الى ان هذه الجلسات تطرقت الى موضوع التطوع الاحترافي ومأسسة العمل التطوعي و آليات عمل تقنين العمل التطوعي و التطوع لمواجهة الأزمات و كذلك التطوع كمدخل للتنمية الايجابية اضافة إلى جلسة عن قياس أثر الأعمال التطوعية و وضع مؤشرات ومعايير للقياس. وأوضح أن هذه الملتقى الشبابي المميز لن يكون الأخير إذ سيعقبه العديد من اللقاءات الشبابية لجمع اكثر عدد من المقترحات من الشباب الناشط في الفرق و المجاميع التطوعية مبديا تفاؤله بخروج هذه اللقاءات بتوصيات تسهم بتطوير العمل التطوعي في البلاد. واوضح المطيري ان الهيئة طبقت بالفعل تجربة ناجحة للتطوع الاحترافي لإشراك الشباب في حملة (أصدقاء المطار) في فترة الصيف و تقديم ملحمة (شروق الشمس) التي قدمت في حدث الكويت عاصمة الشباب العربي في مايو الماضي اذ شهدتا نجاحا مميزا معربا عن أمله بتطبيق هذا الامر في كل أنشطة المجاميع الشبابية. من جانبها قالت وكيل وزارة الشؤون المساعد لشؤون قطاع التنمية الاجتماعية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل هناء الهاجري ان الوزارة أنشأت مبادرة (بادر) في عام 2014 و التي باتت تضم الان 180 فريقا و مجموعة شبابية تطوعية إذ قدمت كافة أنواع الدعم والمظلة القانونبة. ودعت الهاجري المجاميع التطوعية إلى الاهتمام بتقديم مهمات ذات طابع مجتمعي بشكل اكبر مثل الاهتمام بالبيئة و دمج ذوي الإعاقة مع الأصحاء وغيرها مشيرة إلى أن الوزارة لن تألو جهدا في تقديم التسهيلات لهذه المجاميع واهمها السماح لهم باستخدام مرافق الوزارة لإقامة أنشطتهم وغيرها من الخدمات. من جهته قال نائب مركز العمل التطوعي عبدالرحمن الفارسي ان المركز يتطلع ان يكون مظلة قانونبة لرعاية كافة المجاميع الشبابية والتنسيق بين هذه المجاميع والجهات الحكومية الراعية للشباب مؤكدا أنه ومن واقع خبرته الكبيرة في مجال العمل التطوعي فان الشباب الكويتي يتميز بالإبداع في عمله بدليل النجاحات المتتالية لهذه الفرق داخليا و خارجيا. بدوره قال مدير إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي مساعد العنزي ان الجمعية باتت تضم 2000 متطوع من الشباب والذين اجتازوا دورات إسعافات أولية وفي الدفاع المدني مشيرا الى ان هؤلاء الشباب يقومون بعمل مميز في المشاركات الداخلية و الخارجية لا سيما في مجالات الاغاثة و العمل الانساني. من جهته اكد سفير جائزة العمل الانساني عبدالرحمن التركيت ان على الفرق التطوعية توفير شواغر لشغلها من الشباب الكويتي في مهمتها سواء داخل أو خارج البلاد للاستفادة من الكوادر الشبابية بما يخدم العمل بهذه الفرق داعيا الشباب للإنخراط في العمل التطوعي لما له من آثار ايجابية مميزة على تنمية المجتمع و الشباب أنفسهم. وفي نهاية الحلقة قدم عدد من الشباب المسارك في جلسات العمل الاربع اقتراحاتهم وتوصياتهم لتطوير العمل التطوعي والتي تركزت على إيجاد مظلة قانونية واحدة لتنظيم العمل التطوعي مقترحين ان يكون مركز العمل التطوعي هي المناط بها هذا الامر اضافة الى عدة توصيات أخرى.